عــاجل : لأول مره محمد بن زايد يخرج عن صمته بهذا التعليق المفاجئ على عيدروس الزبيدي بعد إعلان انفصال الجنوب العربي(تفاصيل ما قاله)

كشفت الإعلامية الإماراتية نورا المطيري المقربة من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد عن الموقف الحقيقي لولي عهد أبو ظبي غير المعلن من إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا الانفصال عن الجمهورية اليمنية والحكم الذاتي للمحافظات الجنوبية.

ونشرت الإعلامية الإماراتية المطيري تغريدة كشفت فيها عن الرؤية الإماراتية الرسمية غير معلنة لتبرير تقسيم اليمن من خلال توجيه المجلس الانتقالي الموالي لها لافتعال التصعيد الذي طرأ أمس بإعلان الإدارة الذاتية للجنوب وحالة الطوارىء بعدن.

 


جديد تعز برس

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 
 
 
 

 

وقالت في تغريدة لها على حسابها الرسمي بموقع “تويتر” رصدها “الميدان اليمني”: “تأميم الجنوب لا يتعارض مع إتفاق الرياض، فالتحالف العربي، كان أول من إعترف بالمجلس الإنتقالي الجنوبي ممثلا للجنوب العربي، فتصبح الإدارة الذاتية للجنوب خطوة معقولة قد تساهم عمليا وجدّيا في تنفيذ إتفاق الرياض، على أرض صلبة، وبما يحقق أهداف التحالف العربي”.

إعلان المجلس الانتقالي انفصال الجنوب وكان المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن المدعوم إماراتيا، أعلن مساء السبت الإدارة الذاتية للمناطق التي يسيطر عليها في جنوب البلاد ابتداء من منتصف ليل 25 أبريل/نيسان، ووصفت الحكومة الشرعية ما حدث بالتمرد المسلح.

كما أعلن المجلس في بيان صادر عن رئيسه عيدروس الزبيدي حالة الطوارئ العامة في عدن والمحافظات الجنوبية، وتكليف القوات التابعة للمجلس بالتنفيذ اعتبارا من يوم السبت.

واتهم الزبيدي في بيانه الحكومة اليمنية بعدم القيام بواجباتها، كما اتهم التحالف السعودي الإماراتي “بالصمت غير المبرر” لتلك التصرفات، مشيرا إلى أن المجلس كان قد منحهما (الحكومة اليمنية والتحالف) مهلة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي لتحسين الأوضاع المعيشية دون إحداث أي معالجات.

وبرر المجلس تحركه بجملة أمور، منها “عدم صرف رواتب وأجور منتسبي المؤسسة العسكرية والأمنية والمتقاعدين والمدنيين منذ عدة أشهر”، و “التوقف عن دعم الجبهات المشتعلة بالسلاح والذخائر والغذاء ومتطلبات المعيشة”، وتأجيج “التناحر الوطني والسعي لزعزعة وتمزيق اللحمة الوطنية”.

كما توعد المجلس بمنع دخول الحكومة إلى عدن التي كانت قد غادرتها قسرا عقب سيطرة قوات المجلس عليها العام الماضي، بعد مواجهات مسلحة مع قوات تابعة لها.

وقال المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا إن اتفاق الرياض لا ينص على عودة الحكومة اليمنية برمتها إلى عدن، ووصفها بغير الشرعية.