الامارات تكشف تفاصيل تشكيل حكومة يمنية جديدة ومن سيشارك فيها وتغييرات في مؤسسة الرئاسة؟ "أسماء"

كشفت صحيفة إماراتية عن بوادر تشكيل حكومة جديدة في اليمن بمشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي وحزب المؤتمر لتخفيف سطوة وهيمنة حزب الإصلاح الإخواني عليها.

وقالت صحيفة العرب الإماراتية ـ التي تصدر من العاصمة البريطانية لندن ـ "ان حزب المؤتمر الشعبي العام والمجلس الانتقالي الجنوبي سيشاركان في حكومة جديدة يتم التشاور بشأنها".

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية تأكيد بوجود بوادر تغييرات واسعة ستطال بنية الشرعية ومؤسسة الرئاسة خلال الأيام القادمة كجزء من استحقاقات انسحاب الانتقالي في عدن.

ولفتت المصادر إلى أن الحوار القادم سيعمل على إعادة التوازن داخل “الشرعية” اليمنية ومؤسساتها، وسيخفف من سطوة وهيمنة حزب الإصلاح الإخواني عليها. كما سيعزز من مشاركة القوى والمكونات اليمنية الأخرى وفي مقدمتها المجلس الانتقالي وتيار 4 ديسمبر في حزب المؤتمر الشعبي العام المناهض للميليشيات الحوثية.

ووفقا للمصادر يتصدر موضوع الفوضى الإعلامية ملف المراجعات التي يجريها التحالف العربي، والتي ساهمت في اتساع الهوة بين المكونات الرافضة للمشروع الإيراني في اليمن. ويسعى التحالف في هذا السياق إلى جمع التيارات والقوى اليمنية حول ميثاق شرف إعلامي ومحددات جديدة للتخفيف من حدة التجاذبات بين الأطراف اليمنية.

وحذر مراقبون من سعي حزب الإصلاح لإرباك التحالف العربي من خلال افتعال معارك جانبية، مشيرين إلى المواجهات التي تشهدها محافظة تعز بين ميليشيات الحشد الشعبي التابعة للحزب الإخواني والممولة في قطر ومسقط، التي قامت خلال اليومين الماضيين بمهاجمة مواقع اللواء 35 مدرع في منطقتي التربة والبيرين في هجوم مزدوج شاركت فيه الميليشيات الحوثية.

وقالت مصادر محلية لـ”العرب” إن حزب الإصلاح دفع بتعزيزات عسكرية لمديرية الشمايتين للسيطرة على مدينة التربة، بالرغم من صدور توجيهات من محافظ تعز ورئيس اللجنة الأمنية نبيل شمسان، طالب فيها الحملة العسكرية التي يقودها مدير الشرطة الإخواني بالعودة إلى معسكراتها.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص